أو

أو

أنت ترغب فى ترشيح الدكتور/ محمد عبد المحسن عطية

كيفية التغلب على آلام الرضاعة الطبيعية

قام بكتابته أ.د. رانيا حسني تميرك في 28 يوليو 2016

نبذة عن الكاتب:

دكتورة رانيا حسني تميرك استشاري الرضاعة الطبيعية و حاصلة علي دكتوراة طب الأطفال من جامعة القاهرة




لا شك إن الرضاعة الطبيعية أمر فطري للأطفال، أما بالنسبة للأم فهي مهارة مكتسبة، أحد الأسباب التي تجعل الرضاعة تبدو صعبة هو أن معظمنا يكبر دون فرصة تعلم كيفية الإرضاع، وقد تبدو الرضاعة صعبة عندما تسمعين كل القواعد التي يفرضها عليكِ الآخرين و للأسف هناك 85% تقريبا من النساء يتوقفن عن الرضاعة الطبيعية لأنهن لا يعرفن الوضع الصحيح وتقنيات الإمساك والإغلاق، لذلك من المفيد تعلم كيفية الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل، وبما أن الأم تقضي ساعات يوميا ترضع طفلها، يجب أن تجلس بشكل مريح بدون إجهاد للعضلات، حتى تستطيع إرضاع الطفل طبيعيا دون مشاقة وعناء، فالانحناء على الطفل قد يسبب آلاما للظهر والرقبة.

ومن ضمن النصائح لوضع مريح للأم عند إرضاع طفلها، أن تقرب الطفل للثدي وليس الثدي إلى الطفل، ويمكن أن يسند الطفل على وسادة، بخاصة في الأسابيع الأولى، بحيث ألا تستخدم الأم ذراعيها أو كتفيها أو ظهرها لحمل الطفل أثناء الرضاعة، حتى الطفل الصغير قد يبدو ثقيلا بعد حمله لمدة قصيرة، و يجب أن يكون الطفل منتظما بدون التواءات أو ميل أذنه، كتفه وفخذه يجب أن يكونوا في خط مسقيم يستلقي الطفل على جنبه وليس ظهره، مواجهاً لجسم والدته، وإذا استلقى على ظهره ستلتوي رقبته أثناء الرضاعة، وقد يجعل ذلك الرضاعة غير مُجدية، ويمكن أن يتسبب هذا الوضع في احتقان الحلمة، وإذا وُضع الطفل بطريقة صحيحة سيكون تركيزه على الرضاعة بدلاً من كيف يُحمل.

وهناك عدة أوضاع للإرضاع، ويجب على الأم اختيار أكثرهم راحة لها و من أكثر الأوضاع شيوعاً حمل الطفل على طريقة المهد حيث يستلقي فيه الطفل على جانبه فوق حجر أمه، مواجها لها، ويسند ظهره بيد الأم (ساعد الأم)، الذراع السفلى للطفل توضع تحت ذراع الأم، ليسمح للطفل بالقرب منها وتُسحب ركبتيه إلى جسد الأم و هناك ايضا وضع الاستلقاء على الجانب و يعتبر وضعا آمنا، وهو أن تستلقي الأم على جانبها على السرير في مواجهة الطفل، مع ركبتيّ الطفل مسحوبة للداخل، هذا الوضع يسمح للأم بالتمدد والراحة أثناء الرضاعة، وهو الوضع المفضّل لمعظم الأمهات بعد الولادة مباشرة، بعض الأمهات والأطفال يتقنون الوضع الجانبي سريعاً، والبعض الآخر يحتاج إلى وقت و هناك أيضا العديد من الأوضاع الآخري المريحة للأم و الطفل






شارك هذا المقال على


العودة للمقالات الطبية