أو

أو

أنت ترغب فى ترشيح الدكتور/ محمد عبد المحسن عطية

المضاد الحيوي..ضرورة أم استسهال

بيزداد تعرض أطفالنا للعدوي و أمراض الجهاز التنفسي في فصل الشتاء وفي الفصول الخريفية اللي بتتميز بتغير مستمر في الطقس وعدم ثباته،وجرت العادة بمجرد انتقال العدوي للطفل و اصابته بنزلة برد أو ارتفاع درجة الحرارة ان يتم اعطاءه مضاد حيوي،لكن الأبحاث اوضحت بعض الحقائق الخاصة بالمضاد الحيوي اللي ممكن تغير المعرفة الشائعة عنه و تقلل من استخدامه بكثرة كمعالج لكل الأمراض.
من الأخطاء الشائعة أن :

- لو الطفل عنده انفلونزا ، يعطي له مضاد حيوي :

يعالج المضاد الحيوي العدوي البكتيرية ولا يعالج الفيروسات، والانفلونزا من الفيروسات

- المضاد الحيوي ليس له آثار جانبية :

في بعض الأحيان تظهر اعراض جانبية للمضاد الحيوي عند اعطاءه للأطفال مثل الاسهال الشديد و آلام في المعدة و أحيانا طفح جلدي.

- لا يتغير المضاد الحيوي بتغير الطفل :

من أخطر الأخطاء الشائعة هي تداول مضاد حيوي تم وصفه لطفل آخر، قد يعرض الطفل لأضرار بالغة لأن كل طفل يختلف عن الآخر

- تخطي الوقت المحدد للمضاد الحيوي :

يجب عدم تخطي أو تقليل المدة التي تم وصفها لتناول الطفل المضاد الحيوي حتي لا يتسبب في آثار جانبية

- يعطي المضاد الحيوي لجميع الأعمار:

يوصي بعدم إعطاء مضاد حيوي للأطفال دون سن 12 شهر

في النهاية يجب أن يوصف المضاد الحيوي للأطفال في أضيق الحدود وعند الضرورة فقط لأن كثرة استخدامه تضعف الجهاز المناعي و قد يعرض الأطفال للإصابة لاحقا بأمراض الربو.

لو بتتعاملي مع دكتور أطفال يوصف للطفل المضاد الحيوي عند الضرورة فقط رشحيه لباقي الأمهات من هنا

شارك هذا المقال على


العودة للمدونة